حوادث اليوم
الأحد 21 أبريل 2024 07:39 صـ 12 شوال 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

أول تفش لـ إنفلونزا الطيور في الأبقار بهذا البلد.. هل شرب اللبن آمن؟

تعبيرية
تعبيرية

أعلنت وزارة الزراعة الأمريكية عن تفشي مرض غامض يصيب البقر في الولايات المتحدة ويتسبب في تغير خصائص الحليب، وأكدت أن هذا هو أول تفش مؤكد لمرض انفلونزا الطيور بين الماشية.

تفشي مرض غامض

ووفقًا للبيان الرسمي الصادر عن الوزارة، تم تسجيل حالات إصابة بفيروس انفلونزا الطيور شديد العدوى (HPAI) بين الأبقار في أربع مزارع للألبان في تكساس وكانساس.

كما تم تأكيد حالات الإصابة في ولاية نيو مكسيكو، ولكن لم يتم الكشف عن عدد المزارع المتضررة أو عدد الأبقار المصابة.

وقد اكتشف العلماء الذين يعملون على التحقيق في هذا التفشي آثارًا لفيروس انفلونزا الطيور في عينات متعددة من حليب البقر قبل تعقيمه. وعلى الرغم من ذلك، أكد المسؤولون أن هذا الحليب غير طبيعي بشكل واضح ولن يتم طرحه في الأسواق أبدًا بهذا الشكل.

ووفقا لمجلة “ساينس أليرت" العلمية، صرح الدكتور جيم لوي، الباحث المتخصص في مجال الأنفلونزا والطب البيطري في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين، لصحيفة نيويورك تايمز بأن الحليب المصاب يعرض خصائص غير طبيعية، حيث يكون سميكًا وسكريًا.

وعلى الرغم من أن هذا المنتج قد يجد طريقه إلى الرفوف في بعض الأحيان، يؤكد الخبراء أن عملية البسترة ستحمي المستهلكين من أي فيروسات محتملة في الحليب.

تفشي نادر

يأتي هذا التفشي النادر بعد مرور أكثر من خمسة عشر عامًا على تجارب سابقة أظهرت أن الماشية معرضة للإصابة بانفلونزا الطيور، وهو ما افترضه بعض الخبراء في المجال. هذا التفشي الجديد يشكل تهديدًا صحيًا جديدًا ويثير قلق الجمهور بشأن سلامة منتجات الألبان وصحة البشر عامة.

وكان الدافع وراء إجراء هذه الدراسة هو تفشي فيروس H5N1 عام 1997 في آسيا والذي تسبب في حدوث إصابات مميتة في الطيور البرية والدواجن وحتى البشر.

وأصيبت الخنازير بالعدوى في عام 2005 ، ولكن لسنوات، لم يكن من الواضح ما إذا كانت حيوانات المزرعة المجترة، مثل الأبقار، يمكن أن تصاب بالعدوى أيضًا.

منذ أواخر التسعينيات، افترض العلماء أن أنفلونزا الطيور يمكن أن تنتقل إلى الماشية من البشر أو الحيوانات الأخرى، ولكن لا توجد أدلة واضحة. تم العثور على أبقار مريضة في المملكة المتحدة لديها مستويات مرتفعة من الأجسام المضادة لسلالات فيروس H1N1 البشرية.

انفلونزا الأبقار

وفي عام 1999، وجدت دراسة أدلة على أن الأبقار ذات إنتاج الحليب المنخفض أظهرت علامات الإصابة بالأنفلونزا. ومع ذلك، فإن العدوى الأخيرة التي انتشرت بين مزارع الألبان في الولايات المتحدة تعتبر فريدة من نوعها تاريخيا.

وقد أثر المرض حتى الآن على ما يقرب من أربع مزارع ألبان، وحوالي 10 بالمائة فقط من كل قطيع متأثر. وقد لاحظ بعض المزارعين وجود طيور برية ميتة في ممتلكاتهم أيضًا، مما يشير إلى أن المصدر جاء من الطيور المهاجرة.

لحسن الحظ، لم ينفق سوى عدد قليل من الأبقار بسبب الفيروس حتى الآن، لكن العدوى تؤدي إلى انخفاض حاد في إنتاج الحليب، يصل أحيانًا إلى 40 بالمائة ، والذي يستمر عادةً لمدة أسبوع إلى 10 أيام.

وتقول وزارة الزراعة في تكساس (TDA) إنها تراقب انتشار الفيروس، ويقول المفوض سيد ميلر: “لا يوجد تهديد للجمهور ولن يكون هناك نقص في الإمدادات.. من المعروف أنه لم يدخل أي حليب ملوث إلى السلسلة الغذائية، وقد تم التخلص منه بالكامل. وفي حالة نادرة دخول بعض الحليب الملوث إلى السلسلة الغذائية، فإن عملية البسترة ستقتل الفيروس”.

ويقوم العلماء الآن بتسلسل جينوم الفيروس لمعرفة مصدره وكيف قفز إلى الأبقار. وفي الشهر نفسه، ثبتت إصابة حفنة من الماعز في ولاية مينيسوتا أيضًا بفيروس H5N1، لتصبح أول حيوان في الولايات المتحدة يصاب بمرض أنفلونزا الطيور.

وقال الطبيب البيطري بالولاية بريان هوفس في بيان للهيئة البيطرية الأمريكية: "هذه النتيجة مهمة لأنه على الرغم من أن الهجرة الربيعية تمثل بالتأكيد فترة انتقال عالية الخطورة للدواجن، إلا أنها تسلط الضوء على احتمال إصابة الفيروس بحيوانات أخرى في المزارع التي تحتوي على أنواع متعددة". نقابة الأطباء في وقت سابق من هذا الشهر.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found