حوادث اليوم
السبت 13 يوليو 2024 07:03 صـ 6 محرّم 1446 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق
حبس متهمين بسرقة هاتف ضحية حادث الوراق وابتزاز أسرتها: تفاصيل مؤلمة ومؤثرة فضيحة تجارة الآثار تهز حزب الوفد: الأمن يلقي القبض على المتهمين شاهد - ماجد غراب يفتح النار: بكاء وانهيار بسبب شوبير وإيقافه عن الإعلام! محمد فؤاد ينفي شائعات الأزمة الصحية ويستعد لخطوبة ابنته! جدول مباريات اليوم: صراع الصدارة في الدوري المصري والمواجهات الحاسمة في دوري نجوم العراق بالصور :حريق محدود في كنيسة بالإسكندرية يثير قلق المواطنين: الكاهن يطمئن الجميع التفاصيل الكاملة للقبض على داعية إسلامي شهير بتهمة اقتحام سنتر تعليمي بأكتوبر مقتل مدرب جيم على يد بلطجي بشبرا.. وأسرته: كان بيدافع عن مسن العثور علي رضيع ملقى في صندوق سيارة داخل كيس بلاستيكي بالدقهلية النيابة تطلب التحريات في مشاجرة داخل مركز تعليمي وإصابة 7 أشخاص بأكتوبر بيكلم بنات وعشيقي أرجل منه.. كيف قتلت ”دينا” زوجها بمساعدة ابن عمه؟ بدء سحب كراسات التقديم للمعاهد الفنية الصحية الشرطية

لغز الفتاة البيضاء بأقفاص بيع الحيوانات في سوق الجمعة

فتاة القفص
فتاة القفص

في أحد أيام الجمعة بمنطقة السيدة عائشة، شهدت المدينة حدثًا مروعًا أذهل الجميع وأثار موجة من الحزن والغضب. تلقى خط النجدة بلاغًا من مواطن كان يتواجد في سوق الجمعة. البلاغ كان صادمًا، إذ أفاد المواطن بوجود فتاة تُعرض للبيع بجوار أقفاص الحيوانات. استجاب ضباط قسم الخليفة للبلاغ على الفور وتوجهوا إلى موقع الحادث.

سوق الجمعة في منطقة الخليفة مشهور بازدحامه في ذلك اليوم، حيث يتجمع الناس لبيع وشراء الحيوانات الأليفة أو اقتناء الأدوات المستعملة. لم يكن يوم الجمعة هذا استثناءً، ولكن ما أثار انتباه الجميع هو تجمع كبير حول قفص مخصص للكلاب والأرانب. داخل هذا القفص كانت تجلس فتاة ترتدي ملابس بيضاء، مما أثار دهشة الحاضرين.

الجميع كانوا في حالة من الذهول والتساؤلات حول سبب وجود الفتاة داخل القفص. الأطفال حاولوا اللعب معها، بينما قام بعضهم بالتقاط صور وفيديوهات. أما الكبار فقد حاولوا فهم الموقف، بعضهم اقترب لتقديم الطعام للفتاة والبعض الآخر استخدم هواتفهم لتوثيق المشهد.

تدفق المواطنون وتواصلوا مع ضباط قسم الخليفة للبحث عن تفسير لهذا الحدث الغريب ومحاولة إنقاذ الفتاة. أسئلة كثيرة كانت تدور في أذهان الجميع: هل الفتاة فعلًا للبيع؟ وما هو سعرها إن كانت كذلك؟ وما هي صفات "البضاعة" المعروضة؟

استمر المشهد لعدة ساعات حتى تدخلت الشرطة لمحاولة حل اللغز وإنقاذ الفتاة. فما هي القصة وراء فتاة القفص؟

عودة لسوق الرقيق


في خطوة جريئة قامت مهندسة الديكور سماح حمدي بحبس نفسها داخل قفص حديدي بأحد محلات بيع الحيوانات بسوق الجمعة بمنطقة السيدة عائشة ليذهل الجميع من وجود فتاة تُباع كأننا عُدنا لزمن الرقيق.

تقول سماح حمدي نفذت هذه الفكرة لأعبر عن الأقفاص التي نعيش بداخلها فالمجتمع يحبسنا داخل إطار العادات والتقاليد والمسموح وغير المسموح.


وأضافت صاحبة الفكرة في تصريحات ، نحن جميعًا نعيش داخل قفص كبير يمنعنا من العيش بحرية فالآخرون يتدخلون في حياتنا بشكل مبالغ فيه.. "متجوزتش ليه لحد دلوقتي.. عندك كام سنة.. بتقبض كام.." واسئلة كثيرة ومختلفة أصبحت تضيق علينا الحياة.

و روت سماح إنه لم يحاول احد ان ينقذها من القفص أو يخرجها، فالناس يتساءلون عن سعرها وماذا تفعل ومميزاتها.. حتى ان احد الاشخاص قال هل تأكل الأسيرة البسكوت، ما جعلني ادرك أننا بعيد جدًا عن الإنسانية.

و وضحت سماح حمدي ان أحد الأشخاص في سوق الجمعة أبلغ الشرطة وجاءت على الفور والقت القبض عليها ومن معها وتم حبسهم 5 ايام ما بين تحقيقات ونيابة حتى اتضح الأمر وتم الإفراج عنهم.

فتاة القفص

وهذه ليست المرة الأولى التى تثير فيها المهندسة سماح حمدي الجدل فهي صاحبة فكرة "عروسة الشارع"، ففي عام 2015، تداول نشطاء التواصل الاجتماعي على "فيس بوك" فيديو وصورًا لفتاة تدعى سماح حمدي، فنانة تشكيلية ومهندسة شابة تستعد لمناقشة رسالة الماجستير. أعلنت سماح عن تحديها للأسرة والمجتمع والتقاليد القديمة التي تنظر للفتاة على أن مستقبلها يقتصر على الزواج وتكوين الأسرة وإنجاب الأطفال.

في خطوة درامية ساخرة، قررت سماح ارتداء فستان الزفاف الأبيض والتجول به في شوارع القاهرة لمدة يوم كامل. ركبت عربة سيدات المترو، حيث أثار ظهورها دهشة الركاب الذين اعتقدوا أنها تصور مشهدًا لفيلم، وسألوها مازحين عن مكان عريسها. ولإضفاء جو من المرح، قاموا بعمل زفة بسيطة داخل العربة.

وأضافت سماح أنها قصدت التصوير وأن تمارس أنشطتها اليومية بشكل طبيعي، ولكن بطريقة لافتة. استعانت بصديق لها وفستان زفاف ابنة خالتها التي تزوجت منذ عشر سنوات، وذهبت إلى أستوديو تصوير في شارع عماد الدين بصحبة اثنين من أصدقائها. بعد ذلك، تجولت في شوارع وسط القاهرة وركبت المترو، مما جعل الجميع يتساءلون عن الرسالة التي أرادت إيصالها بهذه الطريقة المبتكرة.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found