الأحد 14 أبريل 2024 11:40 مـ 5 شوال 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

مواجهة العنصرية في عالم كرة القدم: تسليط الضوء على قصص نجوم تغلبوا على الكابوس

عنصرية كرة القدم
عنصرية كرة القدم

محمد صلاح ومعاناته مع العنصرية

يعتبر محمد صلاح، نجم ليفربول والكرة المصرية، واحدًا من أبرز الشخصيات الرياضية التي واجهت العنصرية. في عام 2019، تعرض صلاح لإهانات عنصرية من مشجعين لتشيلسي، حيث وُصِف بـ"الإرهابي" في أحد الفيديوهات. ردًا على ذلك، اتخذ نادي ليفربول خطوات حاسمة ضد المشجعين المتورطين، مؤكدًا على موقفه الرافض للعنصرية.

محمد صلاح نجم ليفربول

تجارب فينيسيوس جونيور مع العنصرية

تعرض فينيسيوس جونيور، نجم ريال مدريد، لهتافات عنصرية من جماهير أتلتيكو مدريد، مما أثار موجة من الانتقادات والمطالبة بتدابير أشد لمكافحة العنصرية. هذا الحادث ليس الأول من نوعه بالنسبة لفينيسيوس، الذي واجه تحديات مماثلة مرارًا وتكرارًا في مسيرته الاحترافية.

ماريو بالوتيلي: رمز الصمود أمام العنصرية

ماريو بالوتيلي، النجم الإيطالي ذو الأصول الغانية، عانى من العنصرية المتكررة في الملاعب الأوروبية. بالوتيلي، الذي لعب في أندية كبيرة في إيطاليا وإنجلترا وفرنسا، كان غالبًا ما يواجه هتافات عنصرية من الجماهير، مما دفعه في بعض الأحيان للرد بطرق مثيرة للجدل.

جيروم بواتينغ ومواجهته للعنصرية

جيروم بواتينغ، الدولي الألماني ومدافع بايرن ميونخ السابق، لم يسلم من الهتافات العنصرية خلال مسيرته. بواتينغ، الذي ينحدر من أم ألمانية وأب غاني، شهد تعرضه للعنصرية منذ صغره، مما أثر عليه بشكل كبير.

محمد صلاح نجم ليفربول

أحمد حسام ميدو وتجربته مع العنصرية

أحمد حسام ميدو، النجم المصري والمحترف السابق في الدوري الإنجليزي، واجه أيضًا هتافات عنصرية خلال فترة لعبه في إنجلترا. على الرغم من المواقف الصعبة التي واجهها، ظل ميدو مركزًا على أدائه في الملعب، واستخدم تلك التجارب كدافع لتحسين أدائه والتغلب على العوائق.

يايا توريه ومعاناته من العنصرية

يايا توريه، اللاعب الإيفواري الشهير، واجه العنصرية بشكل حاد خلال فترته مع نادي ميتالور دونيتسك الأوكراني. تعرض لهتافات عنصرية شديدة وتصرفات مهينة من جانب الجماهير بسبب لون بشرته، وهو ما شكل تجربة مؤلمة في مسيرته الاحترافية.

التصدي للعنصرية في عالم كرة القدم

تُظهر هذه القصص كيف أن العنصرية لا تزال تشكل تحديًا كبيرًا في عالم كرة القدم. اللاعبون من مختلف الأعراق والخلفيات يتعرضون لمعاملة غير عادلة ومهينة، مما يسلط الضوء على الحاجة الماسة لتعزيز التسامح والاحترام المتبادل في الرياضة. إن مكافحة العنصرية ليست مجرد مسؤولية الأندية والاتحادات، بل هي واجب يقع على عاتق الجميع في المجتمع الرياضي، لضمان بيئة عادلة وآمنة لجميع اللاعبين.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found