حوادث اليوم
الجمعة 21 يونيو 2024 07:41 مـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق
قصة مقتل الطالبة جنى في ظروف غامضة بعد تعرضها للخطف على يد والدها وأشقائها في المعادي أمن الجيزة تنجح في تحرير شابين مختطفين بسبب خلافات مالية سرقة فيلا الكابتن أيمن طاهر مدرب حراس مرمى منتخب الشباب الداخلية تكثف الحملات الأمنية لضبط الخارجين عن القانون وحماية المواطنين مخرجة ارخص من الرخيص مارست المزايدة ثم سقطت في الوحل يتعي نفسة قبل موتة بلحظات : مصرع شاب إثر سقوطه من الدور الرابع في الأقصر موسم الحج ومهرجانات الرياض ووفيات بالجملة بين الحجيح ولا اعتراض علي أمر الله !! القبض علي قاتل بائع خردة في بولاق الدكرور د. علي عزيز أمين يكتب : تحذير حزب الله لقبرص هو في الواقع تحذير لمن هم أكبر وأبعد من قبرص حوادث مأساويةفي المحافظات: وفاة شخصين بسبب سقوطهما في بيارة صرف صحي وحادث انقلاب ميكروباص أمن قنا يعثر على جثة سائق تاكسي متغيب بمدخل مدينة غرب قنا حوادث مروعة تضرب محافظات مصر: انقلاب تروسيكل في بني سويف وسيارة ملاكي في الغربية

بن غفير الصهيوني : لن نسمح بإصدار بيان حول الدولة الفلسطينية

بن غفير الوزير الصهيوني
بن غفير الوزير الصهيوني

اقتحم وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف، إيتمار بن غفير، مجمع المسجد الأقصى في القدس المحتلة، اليوم، وأعلن أن القدس تنتمي "لدولة إسرائيل فقط".

وقال بن غفير إن زيارته لمجمع المسجد الأقصى اليوم، كانت ردًا على تحرك 3 دول أوروبية للاعتراف بشكل أحادي بـدولة فلسطينية مستقلة.

وقال: "لن نسمح حتى بإصدار بيان حول الدولة الفلسطينية"، حسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وأعلنت النرويج وأيرلندا وإسبانيا صباح الأربعاء، أنها تعترف بالدولة الفلسطينية في خطوة تاريخية أثارت إدانة إسرائيل وابتهاج الفلسطينيين. وأمرت إسرائيل على الفور بإعادة سفرائها من النرويج وأيرلندا.

ومن المقرر أن يتم الاعتراف الرسمي بالدولة الفلسطينية في 28 مايو الحالي.

ويعد هذا التطور خطوة نحو الطموح الفلسطيني الذي طال انتظاره، والذي جاء على خلفية الغضب الدولي إزاء عدد الضحايا المدنيين والأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة في أعقاب الهجوم الإسرائيلي الوحشي على القطاع الفلسطيني.

وأشارت العديد من دول الاتحاد الأوروبي في الأسابيع الماضية إلى أنها تخطط للاعتراف بالدولة الفلسطينية، معتبرة أن حل الدولتين ضروري للسلام الدائم في المنطقة.

وقد يولد القرار زخمًا للاعتراف بالدولة الفلسطينية من قبل دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، ويمكن أن يحفز المزيد من الخطوات في الأمم المتحدة، مما يؤدي إلى تعميق عزلة إسرائيل.

وتأتي إعلانات الأربعاء بعد أكثر من 30 عامًا من توقيع اتفاق أوسلو الأول في عام 1993. ومنذ ذلك الحين "اتخذ الفلسطينيون خطوات مهمة نحو حل الدولتين"، كما قالت الحكومة النرويجية.

واعترفت حوالي 140 دولة بالفعل بالدولة الفلسطينية- أكثر من ثلثي أعضاء الأمم المتحدة- ولكن لم تفعل أي من القوى الغربية الكبرى ذلك.

وقد تضع هذه الخطوة المزيد من الضغط على الدولتين القاريتين الثقيلتين، فرنسا وألمانيا، لإعادة النظر في موقفهما.

وأيدت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى فكرة إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل كحل للصراع الأكثر صعوبة في الشرق الأوسط. لكنها تصر على أن الاستقلال الفلسطيني يجب أن يأتي كجزء من تسوية يتم التفاوض عليها.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found