حوادث اليوم
الأربعاء 24 يوليو 2024 03:49 مـ 17 محرّم 1446 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

استدرجته بارتداء النقاب وشربته عصير مخدر.. القصة الكاملة لقتل طالبة لابن خالتها في قليوب

جثة
جثة

شهدت مدينة قليوب بمحافظة القليوبية واقعة جريمة قتل بشعة كان ضحيتها طفل استدرجته ابنه خالته بالاتفاق مع أخرى من أجل مطالبة أسرته بفدية نظير إعادته.

استدرجته بارتداء النقاب وشربته عصير مخدر.. القصة الكاملة لقتل طالبة لابن خالتها في قليوب

بدأت القصة بعقد المتهمة العزم وبيتت النية وقامت بارتداء نقاب وذهبت بالقرب من مسكنه أثناء لهوه، وطلبت منه أن يساعدها في الوصول إلى أحد الأماكن وأعطته فلوس لشراء حلوى، وبالفعل ذهب معها لمسكن المتهمة الثانية وقاموا بإعداد له عصير به مخدر حتى أفقداه الوعى، وقاموا بطلب فدية من أسرته لعلمهم بثراء أسرته، وعندما خشيا المتهمتان في إفاقته أعطياه نسبة أخرى من العقار المخدر حتى لقي وفاته، فقاموا بإخفاء جثته خشية افتضاح جريمتهما البشعة.

الإعدام لقتله طفل في القليوبية

وألقي القبض على المتهمين وأحيلا لمحكمة جنايات شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية والتي أصدرت قرارها الرادع بالإعدام شنقا لطالبتين لاتهامهما بخطف طفل وقتله لطلب فدية من أهله، وذلك بعد ورود رد فضيلة مفتي الجمهورية بإبداء الرأي الشرعي في إعدامهما على ما اقترفوه، بدائرة مركز شرطة قليوب.

وتضمن أمر الإحالة في القضية رقم 21378 لسنة 2023 جنايات مركز قليوب والمقيدة برقم 3532 السنة 2023 كلي جنوب بنها، أن المتهمتان إسراء م آ 22 سنة - طالبة مقيمة طنان مركز قليوب، وشروق خ س 24 سنة ربة منزل مقيمة طنان مركز قليوب القليوبية، لأنهما قتلا عمدا مع سبق الإصرار محمد إسماعيل عواد الطفل البالغ من العمر 8 سنوات - بأن عقدا العزم وبيتا النية على قتله وبباعث التستر على جريمة خطفه وأعدتا لهذا الغرض جوهر يسبب الموت عقار الكلوزياكس، ولم يردعهما ضعف قوته وقلة حيلته أو صلة قرابته بالمتهمة الأولى ونفاذًا لاتفاقهما استدرجاه تحايلًا إلى مسكن الثانية وسقيتاه جرعة من العقار المخدر أفقدته الوعي وأمعنا في إعطائه جرعات من ذات العقار المخدر قاصدين قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية - المرفق بالأوراق والتي أودت بحياته على النحو المبين بالتحقيقات.

واستطرد أمر الإحالة أنه قد اقترنت هذه الجناية بأخرى تقدمتها إذ أنهن في ذات الزمان والمكان خطفا الطفل المجني عليه سالف الذكر بالتحايل مستغلان صغر سنه وعدم تمييزه - وبباعث طلب فدية من ذويه - بأن ارتدت الأولى نقاب لإخفاء هويتها عن المجني عليه - نجل خالتها وذويه وتوجها إلى مسكنه وقدمت له الأولى مبلغ مالي لبث الطمأنينة في نفسه قبلهما.

وتابع: طلبت منه إرشادهما عن أحد الأماكن فوثق فيهما الصغير وراح براحهما فعدلا مسارهما واستدرجتاه إلى مسكن الثانية - بعد أن تأكدنا من خلوه من الأشهاد وأبعدتاه عن أعين الرقباء وقد ارتكبت جناية القتل بقصد التخلص من عقوبة تلك الجريمة على النحو المبين بالتحقيقات.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found