الثلاثاء 16 أبريل 2024 09:14 صـ 7 شوال 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

إسعافات أولية يمكن بها إنقاذ مريض النوبة القلبية

احمد رفعت
احمد رفعت

أعلن نادي فيوتشر في بيان له صدر صباح اليوم عن آخر مستجدات الحالة الصحية للاعبه الكابتن أحمد رفعت بعدما وقع مساء أمس خلال المباراة التي جمعت بين ناديي فيوتشر والاتحاد السكندري في الدوري الممتاز.

تطورات حالة أحمد رفعت الصحية

وقال النادي في بيانه إن أحمد رفعت أصيب بنوبة قلبية حادة مفاجئة مما تسببت في فقدانه الوعي تماما ودخوله إلى غيبوبة وتوقف قلبه لمدة ساعة ونصف وبعد محاولة إسعافه في المستشفى عاد قلبه مرة أخرى ولكنه توقف لثاني مرة وتم محاولة اسعافه حتى استقرت حالته نوعا ما.

في هذا الصدد يستعرض موقع الحوادث اليوم  في التقرير التالي كل ما يخص الأزمة القلبية والإسعافات الأولية التي يمكن إنقاذ المريض بها، حسب موقع كليفلاند الطبي الأمريكي.

 

ما هي النوبه القلبية؟

النوبة القلبية هي حالة خطيرة للغاية تحدث بسبب عدم وجود ما يكفي من تدفق الدم إلى بعض عضلة القلب، يمكن أن يحدث هذا النقص في تدفق الدم بسبب العديد من العوامل المختلفة، ولكنه عادةً ما يرتبط بانسداد واحد أو أكثر من شرايين القلب.

وبدون تدفق الدم، ستبدأ عضلة القلب المصابة بالموت، إذا لم تتمكن من استعادة تدفق الدم بسرعة، فقد تسبب النوبة القلبية تلفًا دائمًا في القلب أو الوفاة، والتأخير في إسعاف المريض ولو لبضع دقائق يمكن أن يؤدي إلى تلف دائم في القلب أو الوفاة.

ماذا يحدث أثناء النوبة القلبية؟

عندما تحدث نوبة قلبية، يتوقف تدفق الدم إلى جزء من قلبك أو يكون أقل بكثير من الطبيعي، مما يسبب إصابة أو وفاة ذلك الجزء من عضلة القلب.

عندما لا يتمكن جزء من قلبك من ضخ الدم لأنه يموت بسبب نقص تدفق الدم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تقليل أو إيقاف تدفق الدم إلى بقية أجزاء الجسم، الأمر الذي قد يكون مميتًا إذا لم يتم الحاق المصاب بسرعة.

أعراض النوبة القلبية

يشعر الكثير من الناس بألم في الصدر أثناء النوبة القلبية، يمكن أن تشعر بعدم الراحة أو الضغط أو الثقل، أو يمكن أن الشعور بألم ساحق قد يبدأ في صدرك وينتشر إلى مناطق أخرى مثل ذراعك الأيسر أو كلا الذراعين، أو الكتف، أو الرقبة، أو الفك، أو الظهر، أو لأسفل باتجاه خصرك، غالبًا ما يظن الناس أنهم يعانون من عسر الهضم أو الحرقة في حين أنهم يصابون بالفعل بنوبة قلبية، وبعض الناس يعانون فقط من ضيق في التنفس أو الغثيان أو التعرق.

يمكن أن يكون للنوبات القلبية العديد من الأعراض، وبعضها أكثر شيوعًا من غيرها، وتشمل أعراض النوبة القلبية التي يصفها الأشخاص في أغلب الأحيان ما يلي:

ألم في الصدر ويسمى الذبحة الصدرية.
ضيق في التنفس.
مشكلة في النوم.
الغثيان أو عدم الراحة في المعدة.
خفقان القلب.
القلق.
الشعور بالدوار.
الإغماء.

أسباب النوبة القلبية

تحدث معظم النوبات القلبية بسبب انسداد أحد الأوعية الدموية التي تغذي القلب، يحدث هذا في أغلب الأحيان بسبب الترسبات، وهي مادة لزجة يمكن أن تتراكم على الأجزاء الداخلية من الشرايين، ويسمى هذا التراكم بتصلب الشرايين، عندما تتراكم كمية كبيرة من تصلب الشرايين في الأوعية الدموية المؤدية إلى قلبك، فإن هذا يسمى مرض الشريان التاجي.

في بعض الأحيان، يمكن أن تنفتح أو تتمزق رواسب اللويحة داخل الشرايين التاجية ويمكن أن تعلق جلطة دموية في مكان حدوث التمزق وإذا كانت الجلطة تسد الشريان، فقد يؤدي ذلك إلى حرمان عضلة القلب من الدم ويسبب نوبة قلبية.

ومن الممكن حدوث النوبات القلبية دون تمزق اللويحة، لكن هذا نادر ويمثل حوالي 5٪ فقط من جميع النوبات القلبية. يمكن أن يحدث هذا النوع من النوبات القلبية للأسباب التالية:

تشنج الشريان التاجي.
الحالات الطبية النادرة، مثل أي مرض يسبب تضييقًا غير عادي في الأوعية الدموية.
الصدمة التي تسبب تمزقات في الشرايين التاجية.
الانسداد الذي يأتي من مكان آخر في جسمك، مثل جلطة دموية أو فقاعة هواء انسداد تنتهي في الشريان التاجي.

اضطرابات الأكل.

الشرايين التاجية الشاذة وهى مشكلة في القلب تولد بها حيث تكون الشرايين التاجية في أوضاع غير طبيعية. ويؤدي ضغط هذه الشرايين إلى نوبة قلبية.

الحالات الأخرى التي يمكن أن تتسبب في عدم حصول قلبك على كمية كبيرة من الدم كما ينبغي لفترة طويلة من الزمن، مثل عندما يكون ضغط الدم منخفضًا جدًا، أو يكون الأكسجين منخفضًا جدًا، أو يكون معدل ضربات القلب سريعًا جدًا.

 

ما هي عوامل الخطر للنوبة القلبية؟

هناك عدة عوامل رئيسية تؤثر على خطر الإصابة بنوبة قلبية. لسوء الحظ، بعض عوامل خطر الإصابة بالنوبات القلبية لا يمكن تعديلها:

العمر والجنس:
يزداد خطر الإصابة بالنوبات القلبية مع تقدمك في السن ويؤثر جنسك على الوقت الذي يبدأ فيه خطر الإصابة بنوبة قلبية في الزيادة.
فبالنسبة للأشخاص الذين تم تحديدهم كذكور عند الولادة (AMAB)، يزداد خطر الإصابة بنوبة قلبية عند سن 45 عامًا. بالنسبة للأشخاص الذين تم تحديدهم كأنثى عند الولادة (AFAB)، يزداد خطر الإصابة بنوبة قلبية عند سن 50 عامًا أو بعد انقطاع الطمث.

التاريخ العائلي لأمراض القلب:
إذا كان لديك أحد الوالدين أو الأشقاء لديهم تاريخ من أمراض القلب أو النوبات القلبية فإن خطر إصابتك أكبر لأن جيناتك تشبه جيناتهم ويزداد خطر إصابتك إذا تم تشخيص أحد أقاربك من الدرجة الأولى بمرض القلب في سن 55 عامًا أو أقل إذا كان AMAB، أو في سن 65 عامًا أو أقل إذا كان AFAB.

نمط الحياة:
اختيارات نمط الحياة التي تتخذها والتي لا تكون مفيدة لقلبك يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية وهذا يشمل أشياء مثل التدخين، وتناول الأطعمة الغنية بالدهون، وقلة النشاط البدني.

حالات صحية معينة:
بعض الحالات الصحية تضع ضغطًا على قلبك وتزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية. وهذا يشمل مرض السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، واضطرابات الأكل أو تاريخ من تسمم الحمل.

ما هي مضاعفات النوبة القلبية؟

تشمل المضاعفات المرتبطة بالنوبات القلبية ما يلي:

عدم انتظام ضربات القلب (إيقاعات القلب غير الطبيعية).
سكتة قلبية.
مشاكل في صمامات القلب.
سكتة دماغية.
سكتة قلبية مفاجئة.
الاكتئاب والقلق.
صدمة قلبية.

كيف أعرف إذا كنت قد أصبت بنوبة قلبية؟
عادة ما يقوم الأطباء بتشخيص النوبات القلبية في غرفة الطوارئ، إذا كانت لديك أعراض الأزمة القلبية، فيجب عليك الخضوع للفحص البدني، سيقوم الطبيب بفحص نبضك ومستويات الأكسجين في الدم وضغط الدم والاستماع إلى أصوات قلبك ورئتيك، وسوف يسألونك أيضًا عن الأعراض التي عانيت منها. وقد يطلبون من شخص كان معك وصف ما حدث.

ما هي الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص الأزمة القلبية؟

اختبارات الدم:
إحدى الطرق الأكثر موثوقية لتشخيص الأزمة القلبية هي فحص التروبونين القلبي في الدم، أثناء النوبة القلبية، يؤدي تلف خلايا عضلة القلب دائمًا إلى ظهور هذه العلامة الكيميائية في مجرى الدم.

مخطط كهربية القلب (EKG أو ECG):
يعد هذا أحد الاختبارات الأولى التي تجريها عندما تأتي إلى غرفة الطوارئ وأنت تعاني من أعراض الأزمة القلبية، يمكن أن تساعد الإشارات الكهربائية لقلبك في معرفة ما إذا كانت هناك إصابة أم لا، وكذلك ما إذا كان هناك أي اضطراب في نظم القلب.

مخطط صدى القلب:
باستخدام الموجات فوق الصوتية موجات صوتية عالية التردد، يقوم مخطط صدى القلب بإنشاء صورة للقلب من الداخل والخارج، يمكن أن يُظهر مدى جودة ضغط قلبك ومدى عمل الصمامات.

تصوير الأوعية التاجية أو قسطرة القلب:
هذا إجراء يستخدم الأشعة السينية وصبغة التباين لإظهار الأوعية الدموية لقلبك ويمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان هناك أي انسداد.

التصوير المقطعي المحوسب للقلب (CT):
يُنشئ هذا فحصًا تفصيليًا للغاية لقلبك وأوعيته الدموية لإظهار ما إذا كان هناك أي تضييق أو تصلب كبير في الشرايين التاجية الرئيسية.

تصوير القلب بالرنين المغناطيسي:
يستخدم هذا الاختبار مجالًا مغناطيسيًا قويًا ومعالجة حاسوبية لإنشاء صورة لقلبك، يمكن أن تظهر مشاكل في تدفق الدم في الشرايين إلى قلبك.

اختبار الإجهاد أثناء ممارسة التمارين الرياضية:
يمكن أن يستخدم هذا الاختبار مخطط كهربية القلب أو مخطط صدى القلب أو عمليات المسح النووي أثناء نشاطك البدني للمساعدة في إظهار ما إذا كان قلبك يتلقى تدفقًا كافيًا من الدم.

فحوصات القلب النووية

تستخدم هذه الفحوصات صبغة مشعة يحقنها مقدم الخدمة في دمك وطرق معززة بالكمبيوتر مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) للعثور على مناطق قلبك التي لا تتلقى الكثير من الدم أو المصابة. يمكن أن تكون عمليات المسح هذه عبارة عن عمليات مسح للتصوير المقطعي المحوسب بانبعاث فوتون واحد (SPECT) أو عمليات مسح للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).


كيف يتم علاج النوبة القلبية؟

علاج النوبة القلبية يعني استعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب المصابة في أسرع وقت ممكن، يمكن أن يحدث هذا بعدة طرق، بدءًا من الأدوية وحتى الجراحة، من المحتمل أن يشمل العلاج العديد من الطرق التالية.

الأكسجين التكميلي:

غالبًا ما يتلقى الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس أو الذين يعانون من انخفاض مستويات الأكسجين في الدم أكسجينًا إضافيًا إلى جانب علاجات النوبات القلبية الأخرى.
يمكنك تنفس الأكسجين إما من خلال أنبوب يقع أسفل أنفك مباشرة أو من خلال قناع يناسب أنفك وفمك، وهذا يزيد من كمية الأكسجين المنتشرة في الدم ويقلل الضغط على قلبك.

تناول بعض الأدوية وهي:
الأدوية المضادة للتخثر:
تشمل الأسبرين وأدوية سيولة الدم الأخرى.

النتروجليسرين:
يخفف هذا الدواء من آلام الصدر ويؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية حتى يتمكن الدم من المرور بسهولة أكبر.

الدوية للتخثر :
يستخدم مقدمو الخدمة هذه الأدوية فقط خلال الـ 12 ساعة الأولى بعد الإصابة بنوبة قلبية.

الأدوية المضادة لاضطراب نظم القلب:
يمكن أن تتسبب النوبات القلبية في كثير من الأحيان في حدوث خلل في إيقاع ضربات القلب الطبيعي الذي يسمى عدم انتظام ضربات القلب، والذي يمكن أن يهدد الحياة، يمكن للأدوية المضادة لاضطراب النظم أن توقف أو تمنع هذه الأعطال.

مسكنات الألم:
مسكنات الألم الأكثر شيوعًا التي يتلقاها الأشخاص أثناء رعاية النوبات القلبية هي المورفين هذا يمكن أن يساعد في تخفيف آلام الصدر.

حاصرات بيتا:
تساعد هذه الأدوية على إبطاء معدل ضربات القلب حتى يتمكن قلبك من التعافي من الإصابة بنوبة قلبية.

الأدوية الخافضة للضغط:
تعمل هذه الأدوية على خفض ضغط الدم ويمكن أن تساعد قلبك على التعافي من الإصابة بنوبة قلبية.

الستاتينات:
تساعد هذه الأدوية على تثبيت الترسبات في الأوعية الدموية في القلب، بحيث تكون أقل عرضة للتمزق، كما أنها تساعد في تقليل نسبة الكوليسترول وفرص الإصابة بنوبة قلبية أخرى.

القسطرة:
يقوم الأطباء باستعادة الدورة الدموية في عضلة القلب المصابة من خلال إجراء يسمى التدخل التاجي عن طريق الجلد (PCI) أو رأب الأوعية الدموية.

ويعد فتح الشريان باستخدام القسطرة أمرًا بالغ الأهمية لاستعادة تدفق الدم، وكلما حدث ذلك مبكرا، كلما كانت فرصة الحصول على نتيجة جيدة أفضل.

و يستخدم الأطباء مقياسًا يسمى "الوقت من الباب إلى البالون" لقياس قدرتهم على علاج الأزمة القلبية. هذا هو متوسط ​​الوقت الذي يستغرقه الأشخاص للخضوع لعملية PCI بعد وصولهم إلى غرفة الطوارئ لأول مرة.

تطعيم مجازة الشريان التاجي:
قد يخضع الأشخاص الذين يعانون من انسدادات شديدة في الشرايين التاجية لتطعيم مجازة الشريان التاجي (CABG). وتسمى هذه الجراحة جراحة القلب المفتوح.

المضاعفات/الآثار الجانبية للعلاج:
تختلف الآثار الجانبية للعلاج حسب العلاج وقد تشمل:

استفراغ وغثيان.
ضعف.
الدوار.
نزيف.
عدوى.
تلف الأوعية الدموية.
عدم انتظام ضربات القلب.
مشاكل في الكلى.
سكتة دماغية.
سكتة قلبية مرات أخرى.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found