حوادث اليوم
الأحد 19 مايو 2024 05:48 مـ 11 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

كيفية التعامل مع الأطفال الأيتام ندوة بسكان الغربية

ندوة سكان الغربية
ندوة سكان الغربية

انطلاقا من توجيهات اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية بتفعيل دور وحدات السكان ودعم وتنمية الأسرة المصرية وبناء الإنسان المصري، وبرعاية الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية وتوجيهات الدكتورة فاطمة الزهراء جيل مدير الوحدة المركزية للسكان بالوزارة بدعم الاستراتيجيات والخطط والمبادرات القومية.

قامت وحدة السكان بالغربية برئاسة الدكتورة هالة الذهبى بالتنسيق والتعاون مع وحدة السكان بحى ثان طنطا ووحدة حماية الطفل ومديرية الأوقاف بتنفيذ ندوة عن "كيفية التعامل مع الأيتام والقيمة الاجتماعية النبيلة ودورها الفعال فى إصلاح الفرد والمجتمع" .

ومن ناحيته أكد الدكتور عادل أبو الهيثم من علماء الأوقاف على ضرورة اهتمام المجتمع بالطفل اليتيم وإحاطته بالحب والرعاية والاحتواء والحنان الذي يفتقده، فلابد أن يشعر بأن المجتمع لن ينساه لأنه جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، فيجب علينا أن نسعى لتعويض اليتيم فقدانه لوالديه وحسن معاملتهم وعدم الإساءة إليهم وعدم التعدي على حقوقهم ومساعدته وإعطاؤه من أموال الزكاة والصدقات لكي يكون قادرا على مواجهة صعوبات الحياة وينفق على تعليمه ونفسه وان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" وصانا باليتيم وقال "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى" كما أن ورد في القرآن الكريم "فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ" .

كما تناولت الندوة طرق التعامل مع اليتيم ومنها تجنب التحدث عن والديه بأي طريقة حتى لا يتسبب للطفل أذى نفسي ، الاهتمام بالطفل اليتيم طوال الوقت وليس لوقت محدد حتى لا يشعر الطفل بالاكتئاب والحرمان والوحدة ، وأيضا مراقبة تصرفاته والتعامل معه بحكمة وتجنب القسوة والعنف ، ولابد من تشجيع الطفل اليتيم في يومه وتكريمه على تفوقه الدراسي أو على إنجازاته وهذا نوع من أنواع الدعم النفسي له ، ترك الطفل يعبر عما بداخله ومشاعره بمنتهى الحرية هذا يساعد على نموه بطريقة سليمة وسوية ويخلق طفل صالح للمجتمع ؛ لأن الطفل اليتيم سلوكه عنيف لأنه ليس كمثل الطفل الطبيعي الذي يعيش مع أسرته ووالديه فعلينا التعامل معه بحكمة لمراعاة مشاعره لأنه يكون دائما حساس لكل ما يدور من حوله فعلينا أن تراعى هذا ونشاركه أفراحه وأحزانه لكي يشعر بالاطمئنان والارتياح والاحتواء.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found