حوادث اليوم
الثلاثاء 23 يوليو 2024 11:46 مـ 16 محرّم 1446 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

زنقة عنقني: اصغر حارة في العالم والتعانق في أزقة القيروان العتيقة”

اصغر حارة في العالم
اصغر حارة في العالم

في قلب المدينة العتيقة بالقيروان، تُوجد زنقة فريدة من نوعها تُعرف باسم "عنقني"، وهي زنقة يبلغ عرضها 63 سنتيمترًا فقط. تعكس هذه الزنقة الطريفة أحد أوجه الحياة اليومية والتقاليد في القيروان، حيث لا يمكن لشخصين المرور دون أن يتعانقا.

المدينة العتيقة في القيروان تتمتع بالعديد من الأزقة الضيقة والمتعرجة التي تحكي قصصًا وتقاليد عريقة

تشتهر المدينة العتيقة في القيروان بالعديد من الأزقة الضيقة والمتعرجة التي تحكي قصصًا وتقاليد عريقة. من بين هذه الأزقة، تبرز زنقة "عنقني"، والتي تُعد أصغر زنقة في القيروان بعرض لا يتجاوز 63 سنتيمترًا. تسمية الزنقة بهذا الاسم يعود إلى طبيعتها الطريفة، إذ لا يمكن لشخصين المرور منها جنبًا إلى جنب دون أن يضطرا للتعانق.

تُعد هذه الزنقة الصغيرة رمزًا للطرافة والعفوية في حياة أهل القيروان، حيث تتداول الأجيال حكاياتها بروح من المرح والفكاهة. يُقال إنه إذا مرّت امرأة بهذه الزنقة، فإنها تسرع الخطى لتجنب مصادفة رجل قد يضطر للتعانق معها أثناء المرور.

جمالية الزنقة وأسرارها: تعود إلى العصور القديمة، حيث كان تصميم الأزقة الضيقة سمة مميزة للمدن العربية العتيقة

تحمل زنقة "عنقني" في طياتها أسرارًا وجماليات تعود إلى العصور القديمة، حيث كان تصميم الأزقة الضيقة سمة مميزة للمدن العربية العتيقة، بهدف توفير الظل والحماية من الرياح. تعتبر هذه الزنقة جزءًا من التراث الثقافي للقيروان، وتُسهم في جذب السياح والمحبين لاستكشاف أزقتها ومعالمها التاريخية.

تُعبر زنقة "عنقني" عن روح التعاون والتواصل بين سكان القيروان، وتعكس أجواء الحميمية والبساطة التي تميز الحياة في المدينة العتيقة.

زنقة "عنقني" إحدى المعالم الطريفة والفريدة في المدينة العتيقة بالقيروان

تُعتبر زنقة "عنقني" إحدى المعالم الطريفة والفريدة في المدينة العتيقة بالقيروان، حيث تجسد بساطة الحياة وروح المرح التي تسود بين أهل المدينة. تظل هذه الزنقة شاهدًا على تاريخ وتقاليد القيروان، وتبقى قصة تعانق المارين بها واحدة من الحكايات الطريفة التي تضفي جمالًا خاصًا على المدينة وأزقتها.

موضوعات متعلقة

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found