الأربعاء 21 فبراير 2024 08:31 مـ 11 شعبان 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

قصة جريمة الطفلة حنين في دمياط الجار خلص عليها ويبحث معهم عنها

الطفلة حنين
الطفلة حنين

في حادث أليم هزّ المجتمع المصري، لقيت الطفلة حنين الشربيني، البالغة من العمر ثمانية أعوام، حتفها في جريمة مروعة عُرفت إعلاميًا بـ"جريمة الطفلة حنين". اختفت حنين في ظروف غامضة قبل 13 يومًا في قريتها كفور الغاب، بمحافظة دمياط، شمال القاهرة، مما أثار حزنًا وقلقًا عميقين في نفوس أسرتها وأهالي القرية.

البحث اليائس والاكتشاف الصادم

رغم الجهود المتواصلة من قبل أسرة الطفلة وسكان القرية، لم يتمكنوا من العثور على أي أثر لها، مما دفع والدها لتقديم بلاغ في قسم الشرطة. بعد تولي السلطات البحث، وبفضل تفحص كاميرات المراقبة، تمكنت الشرطة من العثور على جثمان حنين داخل جوال بلاستيكي في منزل أحد الجيران، المدعو "م.ب".

اعترافات المتهم

ألقت الشرطة القبض على المتهم الذي اعترف خلال التحقيقات بتفاصيل الجريمة المروعة. أوضح أنه استغل وجود حنين في منزله بغرض اللهو مع بنات شقيقته، ولكنه حاول التحرش بها. عندما حاولت الطفلة المقاومة والصراخ، لجأ إلى خنقها حتى الموت.

تفاصيل مروعة تتكشف

لم تتوقف الجريمة عند هذا الحد، فبعد وفاة الطفلة، اعترف المتهم باغتصابها، ثم دفن جثتها في حفرة داخل منزله، مخبئاً إياها في جوال بلاستيكي. تسببت هذه التفاصيل الصادمة في إثارة موجة عارمة من الغضب والاستياء في المجتمع المصري.

الإجراءات القانونية المتخذة

تحركت الجهات المعنية سريعاً لاتخاذ الإجراءات القانونيةضد المتهم، حيث تم إلقاء القبض عليه وعرضه على النيابة العامة لاستكمال التحقيقات. القضية أثارت تعاطفًا واسعًا ومطالبات بتحقيق العدالة للطفلة حنين. المجتمع المحلي والإعلام المصري يتابعون القضية عن كثب، معبرين عن استنكارهم الشديد لهذه الجريمة البشعة التي أزهقت حياة طفلة بريئة.

تفاعل المجتمع مع الجريمة

أثارت الجريمة البشعة موجة من الاستنكار والحزن في الشارع المصري، حيث توحدت الأصوات المطالبة بتحقيق العدالة الكاملة والسريعة للطفلة حنين. وتصدرت القضية عناوين الأخبار، مما يعكس القلق العميق في المجتمع المصري تجاه مثل هذه الجرائم والحاجة إلى حماية أكثر فعالية للأطفال.

مسار العدالة ينتظر الشعب المصري

نتائج التحقيقات والإجراءات القانونية التي ستتخذ ضد المتهم. النيابة العامة والسلطات القضائية تواجه ضغطاً عاماً لضمان تحقيق العدالة بشكل شفاف وعادل. تعتبر هذه القضية نقطة محورية في النقاش العام حول السلامة والأمان في المجتمعات المحلية، وتحديداً حماية الأطفال.

تعد قضية الطفلة حنين مثالاً مأساوياً على الجرائم التي تحدث في المجتمعات، وتبرز الحاجة الماسة إلى توفير بيئة أكثر أماناً وحماية للأطفال. يتوقع أن تستمر المتابعة الإعلامية والمجتمعية لهذه القضية حتى يتم تحقيق العدالة بشكل كامل.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found