حوادث اليوم
الثلاثاء 23 يوليو 2024 08:06 مـ 16 محرّم 1446 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

8 أعراض تشير إلى إصابتك بقصور الغدة الدرقية

قصور الغدد الدرقية
قصور الغدد الدرقية

قصور الغدة الدرقية، أو خمول الغدة الدرقية، يحدث عندما تنتج الغدة الدرقية عددًا قليلًا جدًا من الهرمونات، ويمكن أن يسبب انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية مجموعة واسعة من العلامات والأعراض، بدءًا من التغيرات في الأداء العقلي وحتى مشاكل الجهاز الهضمي.

الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة تقع أمام الرقبة، وتلعب هرمونات الغدة الدرقية دورًا حيويًا في تنظيم عملية التمثيل الغذائي واستخدام الطاقة وتؤثر على جميع أعضاء الجسم تقريبًا.

أعراض قصور الغدة الدرقية

1. التعب

يعد التعب أحد أكثر الأعراض شيوعًا لقصور الغدة الدرقية.

يشعر العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة بالإرهاق الشديد لدرجة أنهم غير قادرين على مواصلة يومهم كالمعتاد.

ويحدث التعب بغض النظر عن مقدار النوم الذي يحصل عليه الشخص أو عدد القيلولة أثناء النهار التي يأخذها، وعادةً ما يؤدي علاج قصور الغدة الدرقية إلى تحسين مستويات الطاقة والأداء لدى الأشخاص.

2. زيادة الوزن

تساعد هرمونات الغدة الدرقية على تنظيم وزن الجسم وتناول الطعام واستقلاب الدهون والسكر، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية أن يواجهوا زيادة في الوزن وزيادة في مؤشر كتلة الجسم (BMI).

حتى الحالات الخفيفة من قصور الغدة الدرقية قد تزيد من خطر زيادة الوزن والسمنة، وغالبًا ما يبلغ الأشخاص المصابون بهذه الحالة عن وجود وجه منتفخ بالإضافة إلى زيادة الوزن حول المعدة أو مناطق أخرى من الجسم.

3. التهاب العضلات والمفاصل

يمكن أن يؤثر قصور الغدة الدرقية على عضلات الشخص ومفاصله بعدة طرق، مما يسبب:

آلام

الكزازة

تورم المفاصل

ضعف

تشير الأبحاث أيضًا إلى وجود صلة بين اضطرابات الغدة الدرقية والتهاب المفاصل الروماتويدي، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب تورمًا مؤلمًا في بطانة المفاصل، والعلاج الفعال لكلتا الحالتين سيساعد الأشخاص على إدارة أعراضهم.

4. تغيرات المزاج والذاكرة

من الشائع أن يعاني الأفراد الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية غير المعالج من:

قلق

اكتئاب

اللامبالاة، أو عدم الاهتمام العام أو مشاعر اللامبالاة

ضعف وظيفة الذاكرة

انتباه وتركيز أقل

مزاج منخفض

أبطأ في التفكير والكلام

يمكن أن تحدث هذه الأعراض لأن الدماغ يحتاج إلى هرمونات الغدة الدرقية لتعمل بشكل صحيح، وتظهر الأبحاث أن انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن يسبب تغيرات في بنية الدماغ وعمله.

ويمكن أن تنعكس هذه التغييرات في الدماغ بمجرد أن يبدأ الشخص العلاج.

5. الشعور بالبرد

يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى انخفاض في درجة حرارة الجسم الأساسية، على هذا النحو قد يشعر بعض الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية بالبرد طوال الوقت أو لديهم قدرة منخفضة على تحمل البرد.

ويمكن أن يستمر هذا الشعور بالبرودة، حتى عندما تكون في غرفة دافئة أو خلال أشهر الصيف، وغالبًا ما يُبلغ الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية عن برودة أيديهم أو أقدامهم، على الرغم من أنهم قد يشعرون بأن جسدهم كله بارد.

ومع ذلك، فإن هذه الأعراض لا تقتصر على قصور الغدة الدرقية، ويمكن أن تسبب مشاكل الدورة الدموية أو فقر الدم أيضًا شعورًا بالبرد.

6. الإمساك

الهضم هو وظيفة أخرى للجسم يمكن أن تبطئ بسبب قصور الغدة الدرقية.

وتشير الدراسات إلى أن قصور الغدة الدرقية يمكن أن يسبب مشاكل في الحركة عبر القناة الهضمية ونشاط المعدة والأمعاء الدقيقة والقولون.

وتسبب هذه التغيرات الهضمية إصابة بعض الأشخاص بالإمساك.

وعادةً ما يعرّف الأطباء الإمساك على أنه أقل من ثلاث حركات أمعاء في الأسبوع، وقد يعاني الشخص أيضًا من براز صلب، أو صعوبة في إخراج البراز، أو شعور بعدم القدرة على إفراغ المستقيم بالكامل.

7. ارتفاع نسبة الكولسترول

تلعب هرمونات الغدة الدرقية دورًا حيويًا في إزالة الكوليسترول الزائد من الجسم عن طريق الكبد، وانخفاض مستويات الهرمون يعني أن الكبد يكافح للقيام بهذه الوظيفة ويمكن أن تزيد مستويات الكوليسترول في الدم.

وتشير الأبحاث إلى أن ما يصل إلى 13 بالمائة من الأفراد الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول لديهم أيضًا قصور في الغدة الدرقية، ونتيجة لذلك يوصي العديد من الخبراء بأن يقوم الأطباء بإجراء اختبار روتيني للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بحثًا عن قصور الغدة الدرقية.

وقد يساعد علاج مشكلة الغدة الدرقية في تقليل مستويات الكوليسترول، حتى عند أولئك الذين لا يتناولون أدوية خفض الكوليسترول.

8. بطء معدل ضربات القلب

الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية قد يكون لديهم أيضًا معدل ضربات قلب أبطأ، ويمكن أن يؤثر انخفاض مستويات الغدة الدرقية على القلب بطرق أخرى أيضًا، قد تشمل هذه التأثيرات:

تغيرات في ضغط الدم

الاختلافات في إيقاع القلب

شرايين أقل مرونة

بطء القلب يمكن أن يسبب الضعف، والدوخة، ومشاكل في التنفس. وبدون علاج، قد تؤدي حالة القلب هذه إلى مضاعفات خطيرة، مثل ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم أو قصور القلب.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found