حوادث اليوم
الأحد 19 مايو 2024 06:36 مـ 11 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

غرق طفل بشاطئ الموت في الإسكندرية

الطفل الغريق
الطفل الغريق

نجحت قوات الإنقاذ النهري بالإسكندرية، في  انتشال جثة طفل لقي مصرعه غرقًا أثناء نزول البحر رفقة والده بشاطئ الدخيلة غربي المدينة، صرحت النيابة العامة بدفن الجثمان.

كان قد تلقى مدير الأمن إخطارا من مأمور قسم شرطة الدخيلة يفيد ورد بلاغ لإدارة شرطة النجدة من الأهالي بغرق طفل في البحر أمام محكمة الدخيلة، وانتقل ضباط القسم رفقة قوات الإنقاذ النهري وسيارة الإسعاف.

بالفحص تبين غرق الطفل "نادر المصري فتحي محمد"، 7 سنوات، تلميذ بالصف الأول الابتدائي، أثناء الاستحمام بمياه البحر بشاطئ الدخيلة رفقة والده، 36 سنة، مقيم بأرض المصري بالدخيلة.

 

انتشلت قوات الإنقاذ النهري جثمان الطفل، وتم نقله بسيارة الإسعاف إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة بقسم شرطة الدخيلة، وصرحت النيابة العامة بدفن الجثمان وتسليمه لذويه

يذكرأن شاطئ النخيل أو شاطئ الموت أو مثلث برمودا الإسكندرية، كما يُطلق عليه أهل الإسكندرية، كان له نصيب الأسد في حصد أرواح المصطافين منذ أكثر من 20 عامًا، ووفقًا لأخر إحصائية فعدد الغرقى في الشاطئ منذ 2008 قارب على ألف شخص

ولم يحظ شاطئ بكل هذا الزخم والاهتمام مثل "النخيل" الذي يقع داخل مدينة 6 أكتوبر، غرب الإسكندرية، فقد شهد الشاطئ أشهر حادثة لغرق غرق صدام حسين شقيق الممثل المصري سامح حسين في عام 2012، وهو ما جعل الكثيرين يحذرون من خطورة الشاطئ وضرورة منع المصطافين من الوصول إليه.

سُمعة الشاطئ معروفة للجميع، والتحذيرات بشأنه لا تنقطع سواء من خلال وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، أو حتى من خلال اللافتات التي تتناثر على مساحته الممتدة إلى 1850 مترا والتي يدون عليها عبارات " ممنوع الاستحمام خلف الحواجز" وكأنها رسالة ملعونة تجر كل من تجاهلها إلى الموت بلا مفر.

موضوعات متعلقة

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found