الأحد 14 أبريل 2024 09:58 مـ 5 شوال 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

كيف تتسبب حصوات المرارة في الإصابة بالسرطان؟

المرارة
المرارة

من المعروف أن حصوات المرارة هي عامل مهم مرتبط بسرطان المرارة GBC، خاصة بأوروبا حيث يرتفع معدل الإصابة بكلتا الحالتين، لكنها تنطوي على تفاعل معقد بين الاستعداد الوراثي والعوامل البيئية والالتهابات المزمنة.

وحسب موقع Hindustan times، فإنه في حين أن حصوات المرارة تعمل كعامل خطر للإصابة بـ GBC، يكشف خبراء الصحة أنه من الضروري إدراك أنه ليس كل الأفراد المصابين بحصوات المرارة سيصابون بالسرطان.

ما هى العوامل المرتبطة بسرطان المرارة؟
أوضح د.شيفيندرا سينغ، كبير المستشارين ورئيس خدمات جراحة الأورام وزراعة الكبد في معهد راجيف غاندي للسرطان ومركز الأبحاث (RGCIRC)، قائلًا: "غالبًا ما يتم اكتشاف حصوات المرارة أثناء فحوصات سرطان المرارة،

وفي كثير من الأحيان، يبقى سببا للتشخيص الخاطئ.
ووثقت دراسات مختلفة في العالم وجود حصوات المرارة في نسبة من 70-90٪ من المرضى الذين يعانون من GBC.

ويتأثر التسبب في GBC بعدة عوامل مشتركة، بما في ذلك العمر والجنس والحالة الاجتماعية والاقتصادية والأمراض المصاحبة مثل الالتهابات المزمنة مع السالمونيلا التيفية أو هيليكوباكتر بيلوري، علاوة على ذلك فإن العوامل البيئية كالتعرض للملوثات والمعادن الثقيلة والعادات الغذائية تلعب أيضًا دورًا في الإصابة بالسرطان.

قال "لوحظ أن النساء في منتصف العمر حوالي 40 عامًا اللاتي يشار إليهن على أنهن "سمينات"، هن بشكل عام المجموعة التي تتأثر في الغالب بمرض حصوات المرارة.

إضافة إلى ذلك، نوع حصوات المرارة السائد في مناطق مختلفة يساهم أيضًا في تباين حالات الإصابة بـ GBC، على سبيل المثال، في اوروبا، حيث يهيمن الكوليسترول والحصوات المختلطة، وتتواجد الحصوات الصبغية وهي الاكثر شيوعا.

هل يجب إزالة المرارة بسبب الخوف من السرطان؟

وكشف د.شيفيندرا سينغ:"من المهم أن نلاحظ أن مشاكل المرارة، بما في ذلك وجود حصوات في المرارة، لا تؤدي دائمًا إلى الإصابة بسرطان المرارة.

في حين أن حصوات المرارة هي عامل خطر معروف لتطور السرطان، فإن غالبية الأشخاص المصابين بحصوات المرارة لن يصابوا بالسرطان، ومن المهم عدم تعميم الحاجة إلى إزالة المرارة على أساس وجود حصوات في المرارة أو الخوف من السرطان فقط.

ويجب تقييم كل حالة على حدة، مع الأخذ في الاعتبار أعراض المريض وتاريخه الطبي وصحته العامة.

وأكد قائلاً: "من الضروري تقييم المخاطر والفوائد على أساس فردي، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر والصحة العامة ووجود أعراض العلم الأحمر.

قد يكون هناك ما يبرر الفحص والمراقبة المنتظمة للأفراد الذين لديهم عوامل خطر معروفة، خاصة أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من GBC أو غيرها من الأورام الخبيثة في القناة الصفراوية.

إن الفهم الشامل للآليات الأساسية إلى جانب التقييم الشخصي للمخاطر، أمر بالغ الأهمية لاستراتيجيات الوقاية والإدارة الفعالة.

وتم ربط التهيج المزمن الناجم عن حصوات المرارة بسرطان المرارة، ما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل فقدان الشهية وامتلاء المعدة، ومع ذلك، فإن الألم غير شائع في سرطان المرارة، وعادةً ما يحدث فقط أثناء الالتهاب الناجم عن التهاب المرارة.

وفي إشارة إلى أن سرطان المرارة قد لا يظهر الكثير من الأعراض لأنه ينتشر بسرعة كبيرة، تابع سينغ قائلا إن المرضى قد يواجهون بعض الانزعاج وعلى الرغم من أن الأعراض قد تختلف، إلا أن هناك بعض العلامات الشائعة التي يجب الانتباه إليها:

وتشمل العلامات التحذيرية الغثيان والقيء وفقدان الوزن وعدم الراحة في المراق الأيمن أو الجانب الأيمن السفلي من جدار الصدر.

وفي بعض الحالات، يمكن أن تؤدي مشاكل المرارة إلى اليرقان، وهي حالة تتميز باصفرار الجلد والعينين يحدث اليرقان عندما يتم إعاقة تدفق الصفراء من الكبد، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب حصوات المرارة أو التهاب المرارة.

ويلاحظ بعض الأفراد وجود كتلة أو ثقل في الجزء العلوي الأيمن من البطن يمكن أن يكون هذا الإحساس مصحوبًا بعدم الراحة أو الشعور بالامتلاء.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found