حوادث اليوم
السبت 22 يونيو 2024 02:59 مـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

صدق ولا تصدق كتاب يحمل عنوان ولاد الوسخة يصدر منة 5 طبعات

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

في كتاب "ولاد الوَسِخِة"، يتناول المؤلف بأسلوب حاد وواقعي طبيعة الأشخاص الذين يتسمون بصفة "الوَسَاخَة"، مبيناً كيف تتجذر هذه الصفة في نفوسهم حتى تصبح جزءاً من هويتهم دون أن يدركوا أو يعترفوا بذلك. يسلط الكتاب الضوء على التحديات النفسية والاجتماعية التي تواجه التعامل مع هذه الشخصيات، مستعرضاً سلوكياتهم وردود أفعالهم تجاه الآخرين. من خلال هذا الكتاب، يدعو المؤلف القراء إلى إعادة النظر في تصوراتهم المثالية عن الناس وتوقعاتهم، مع التأكيد على أن الصدمات التي نتعرض لها غالباً ما تكون نتيجة لثقتنا المفرطة في الآخرين.

مقتطف من كتاب {ولاد الوَسِخِة}

بالرغم من أن كلمة "وَسِخ" مدرجة في معاجم اللغة العربية بمعنى قذر أو غير نظيف، إلا أن الوَسِخ كشخصية لا يدرك حالته. إن الوساخة ترسخت فيه لدرجة أنه يؤمن ويعتقد بأن هذه هي طبيعة البشر العادية. فهو وَسِخ من دون أن يفكر، وَسِخ بالفطرة، وَسِخ بالسليقة.

وهذا يجرنا لحاجتين:الاولي

إنه لا يمكن معاتبة الشخص الوَسِخ، لأنه لا يفهم لماذا يتم لومه في الأساس. إذا قلت له "أنت أذيتني"، سيكون رد فعله: "اللي هو إزاي يعني؟!" وإذا اتهمته بالمخادعة، سينفي تماماً ويعتبر أنك تبالغ وتحب الدراما.

الثانية:

إنه لا يشعر بالذنب على الإطلاق. لذلك، لا تتوقع منه توبة أبداً، لأنه من وجهة نظره، لا يرى أنه يفعل شيئاً خاطئاً.

الشخص الوَسِخ متصالح جداً مع نفسه، هادئ جداً، ولديه القدرة على أن يعتصر قلبك بقبضة باردة دون أن يطرف له رمش. لديه القدرة على طعنك في ظهرك وأكل لحمك، ثم يضحك في وجهك ويسألك: "مالك فيك إيه؟!"

الشخص الوَسِخ يحب أن يتشتم، يحب أن يتم بهدلته وسبه ولعنه عند مواجهته بوساخته. لأنه فضلاً عن عدم شعوره بالذنب، فإنه في تلك اللحظة يشعر بأنك ظالم له!

على فكرة، الشخص الوَسِخ يحب أن يتشتم، يحب أن يتم بهدلته وسبه ولعنه عند مواجهته بوساخته. لأنه فضلاً عن عدم شعوره بالذنب، فإنه في تلك اللحظة يشعر بأنك ظالم له! الشخص الوَسِخ حريص جداً على الحفاظ على الأشخاص السذج حوله، لأنه يستمتع بممارسة وساخته على ناس لا تدرك وساخته، مما يعزز شعوره الطبيعي بأنه ليس وسخاً فعلاً. والدليل هو الناس الجميلة (الساذجة) التي لا تزال ملتفة حوله.

أوسخ أنواع الشخصيات الوَسِخَة هو الشخص الوَسِخ الغلبان!

ولكن أوسخ أنواع الشخصيات الوَسِخَة هو الشخص الوَسِخ الغلبان! هذا النوع لا تكتشف وساخته إلا بعد معاشرته لفترة طويلة. وساخته تكمن في أنك قد تضيع عمرك معه، لتكتشف في النهاية أن عمرك ضاع هباءً مع شخصية وَسِخَة.

الهدف ليس أن تعرف أن صاحب الشخصية الوَسِخَة هو فقط من يكذب عليك أو يخونك أو يغدر بك وتكون على علم بذلك. الهدف هو أن تدرك أن الشخصية الوَسِخَة التي في حياتك قد تكون غير مكتشفة حتى الآن! وغالباً ما نقابل هذه الشخصية كثيراً، وغالباً ما يكونون من الذكور، وليسوا رجالاً لأن لفظ "رجل" لا يستحقه أي أحد.

لا ألوم أحدهم حين خذلني، أنا الملام على حسن الرجا فيه."

وأخيراً، ستجد أن معظم الصدمات التي تعرضت لها في حياتك سببها ليس أشخاصاً بعينهم، ولكن السبب الأساسي هو التصور المثالي والاعتقاد بأن الناس مثلك سيعاملونك بالمثل وسيضعونك في نفس المكانة التي وضعتهم فيها. لذلك، دائماً فوّق نفسك وقل لها: "لا ألوم أحدهم حين خذلني، أنا الملام على حسن الرجا فيه."

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found