حوادث اليوم
الخميس 13 يونيو 2024 02:21 مـ 6 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة حوادث اليوم
رئيس التحريرصلاح توفيق

خيانة مزدوجة: موظف يطلق زوجته بعد 12 عامًا ليتزوج أختها !!

الدكتورة نهي الجندي
الدكتورة نهي الجندي

في واقعة أقرب إلى الحبكات الدرامية للمسلسلات، أقدم موظف على خطوة صادمة بطلاق زوجته غيابياً بعد زواج دام 12 عاماً، ليتم بعدها بزواج من أختها غير الشقيقة، مما أحدث ضجة واسعة وأثار استنكاراً كبيراً. تلك القصة التي بدأت بزيجة سعيدة تحولت إلى كابوس مرير بعد اكتشاف خيانة مزدوجة، جعلت الزوجة تعيش في دوامة من الصدمة والألم، تروي تفاصيلها المحامية نهى الجندي

في واقعة ولا أغرب، تشبه العلاقات المسمومة في المسلسلات، أقدم موظف على طلاق زوجته غيابياً بعد زواج دام 12 عاماً، ليتزوج من أختها. القصة التي بدأت كزيجة سعيدة، تحولت إلى كابوس مرير بعدما اكتشفت الزوجة خيانة مزدوجة من أقرب الناس إليها، مما أثار استنكاراً واسعاً وضجة كبيرة في المجتمع.

الزوجة علا فوجئت بخيانة زوجها لها مع أختها. إذ كان الزوج والأخت على علاقة لمدة أربع سنوات كاملة

وقالت المحامية نهى الجندي إن موكلتها "علا. ف" البالغة من العمر 38 عاماً، فوجئت بخيانة زوجها لها مع أختها. إذ كان الزوج والأخت على علاقة لمدة أربع سنوات كاملة دون أن تدري. وأوضحت المحامية أن الزوج كان يقابل الأخت غير الشقيقة "رشا. ف" البالغة من العمر 28 عاماً في شقة الأخيرة، كما علمت الزوجة أيضاً من الجيران أن أختها كانت تتردد على المنزل في غيابها وفي وجود الزوج.

الزوج قرر طلاق موكلتها غيابياً ليتزوج من أختها

وتابعت المحامية نهى الجندي، موضحةً أن الزوج وبعد خيانته المستمرة لسنوات، قرر طلاق موكلتها غيابياً ليتزوج من أختها. أسفر هذا الزواج الذي دام 12 عاماً عن ثلاثة أطفال، وتركت هذه الخيانة أثرًا نفسيًا بالغًا على الزوجة التي أصيبت بمرض السكري من هول الصدمة.

الزوجة لم تكن تتخيل أن تكون مكافأتها من أقرب شخصين لها بهذا الشكل المؤلم

وروت الزوجة المفجوعة أنها كانت تولي رعاية خاصة لأختها المريضة، وقد دفعت مبلغًا كبيرًا من المال لإجراء عملية جراحية لها. لم تكن تتخيل أن تكون مكافأتها من أقرب شخصين لها بهذا الشكل المؤلم، مما جعلها تعيش في دوامة من الصدمة والألم، تتساءل عن أسباب هذه الخيانة المزدوجة التي قلبت حياتها رأساً على عقب.

تستمر قضية "علا. ف" في لفت الأنظار والتساؤلات حول ما إذا كانت هذه الحادثة ستظل مجرد واقعة فردية، أم أنها تسلط الضوء على ضرورة تعزيز الثقة والشفافية في العلاقات الأسرية لمنع تكرار مثل هذه الخيانات المدمرة.

العيون الساهرة

    xml_json/rss/~12.xml x0n not found